تعرف على كيفية تكاثر الزنجبيل

اسم الزنجبيل يأتي من كلمة "الزنجبير" في اللغة اليونانية، وهو نبات عشبي معمر يتبع عائلة "Zingiberaceae". يعتبر هذا النبات جزءًا من التراث النباتي، حيث يُعرف بأنه نبات عشبي دائم الخضرة، وينتمي أصلاً إلى جنوب شرق آسيا. انتشر استخدام الزنجبيل على نطاق واسع في الهند والصين على مر العصور القديمة

اسم الزنجبيل يأتي من كلمة “الزنجبير” في اللغة اليونانية، وهو نبات عشبي معمر يتبع عائلة “Zingiberaceae”. يعتبر هذا النبات جزءًا من التراث النباتي، حيث يُعرف بأنه نبات عشبي دائم الخضرة، وينتمي أصلاً إلى جنوب شرق آسيا. انتشر استخدام الزنجبيل على نطاق واسع في الهند والصين على مر العصور القديمة، ومن ثم انتقل إلى مناطق مثل منطقة البحر الأبيض المتوسط وإنجلترا، بالإضافة إلى وجوده في جزر الهند الغربية، المكسيك، وإسبانيا[١].

طرق تكاثر وزراعة الزنجبيل:

  1. استخدام الجذمور والجذور: يتم تكاثر الزنجبيل من خلال زراعة جذمور الجذور، والمعروفة أيضاً بالمجموعات. يتم إنتاج هذه المجموعات من قطع الجذور الحية التي يبلغ طولها حوالي 3 – 6 سنتيمتر، ويجب أن تحتوي كل قطعة على برعم حي واحد على الأقل.
  2. الخطوات الأساسية للزراعة: يمكن زراعة مجموعات الجذور في أوانٍ أو أحواض كبيرة عن طريق تغطية الجذور بطبقة من التربة. بعد ذلك، يتم نقلها إلى التربة الزراعية المخصصة لنمو الزنجبيل.
  3. اختيار الموقع المناسب: قبل الزراعة، يجب اختيار موقع دافئ ومشمس حيث لا تقل درجات الحرارة عن 15 درجة مئوية. يجب أيضًا أن تكون التربة عميقة وذات تصريف جيد وتهوية فعّالة.
  4. تحديد العمق والمسافات: يتم غرس مجموعات الجذور في بداية فصل الربيع بعمق يتراوح بين 5 – 12 سنتيمترًا. يجب أن تكون هناك مسافة تتراوح بين 15 – 35 سنتيمترًا بين كل جذر والآخر، و25 – 30 سنتيمترًا بين الصفوف.

عوامل تسهم في تكاثر الزنجبيل:

موقع الزراعة:

يزدهر ويتكاثر الزنجبيل في ظروف مناخية دافئة ورطبة، لذا يُفضل اختيار موقع يتميز بتوفر ضوء الشمس لمدة تتراوح بين 2 – 5 ساعات يومياً.

تحضير التربة:

يحقق الزنجبيل أفضل نتائج في تربة طينية تسمح بتصريف المياه بفعالية، مع التركيز على استخدام تربة غنية بالمواد العضوية.

عملية الزراعة:

يُفضل تقطيع جذور الزنجبيل إلى قطع صغيرة وتركها لبضعة أيام حتى تظهر البراعم. في بداية الربيع، يتم زراعتها بغرس الجذور المقطعة في التربة بعمق يتراوح بين 6 – 8 سنتيمترات، مع ترك البراعم خارج التربة باتجاه الأعلى.

التسميد:

يُفضل تسميد التربة باستخدام مواد عضوية، خاصة في المناطق ذات كميات هطول مطرية كبيرة، ويعتبر الفسفور من المواد الرئيسية المهمة لتسميد تربة الزنجبيل.

ري الزنجبيل:

يُفضل ري نبات الزنجبيل بشكل جيد في بداية فترة نموه بنشاط، في حين يمكن تقليل كمية الماء خلال فصل الشتاء.

جني الزنجبيل:

يتم استخراج وجني الزنجبيل عندما يتم حفر النبات بشكل كامل للوصول إلى جذوره. يمكن جني الزنجبيل في أي مرحلة من مراحل نضوجه، ولكن من الأفضل أن يكون عمر النبات بين 8 و 10 أشهر.[2]

خصائص نبات الزنجبيل:

يصل ارتفاع نبات الزنجبيل إلى حوالي متر واحد، حيث تتراوح أطوال الأوراق بين 15 و30 سنتيمترًا، وتأخذ شكل المستطيل. ينمو الزنجبيل بترتيبات دورية على ساقين عموديين يتقاطعان، حيث تنشأ هذه السيقان من أغماد تغلف الساق. زهور الزنجبيل تظهر داخل مسامير مخروطية الشكل، يبلغ سمكها حوالي 2.5 سنتيمتر، وتتراوح طولها بين 5 و8 سنتيمترات. تتكون هذه المسامير في الأصل من أوراق خضراء متداخلة تحمل حوافًا صفراء، حيث تحتوي كل ورقة على زهرة واحدة تتميز بتدرج ألوانها بين الأصفر والأخضر والأرجواني.[١]

اكتشف منتجاتنا الخضراء على صفحة المتجر

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *