أهم الحقائق والمعلومات عن شجرة القنقليز

تقدم شجرة القنقليز، المعروفة أيضًا بالتبلدي أو الباوباب (Baobab)، نموذجًا مميزًا من الأشجار المتساقطة التي تتبع عائلة الكركديه أو الخُبَّازِيَّات (Malvaceae). يتباين موطن هذه الشجرة الفريدة وفقًا لأنواعها، حيث تمتد جذورها إلى إفريقيا وشبه الجزيرة العربية ومدغشقر وشمال غرب أستراليا.

معلومات عامة عن شجرة القنقليز

تقدم شجرة القنقليز، المعروفة أيضًا بالتبلدي أو الباوباب (Baobab)، نموذجًا مميزًا من الأشجار المتساقطة التي تتبع عائلة الكركديه أو الخُبَّازِيَّات (Malvaceae). يتباين موطن هذه الشجرة الفريدة وفقًا لأنواعها، حيث تمتد جذورها إلى إفريقيا وشبه الجزيرة العربية ومدغشقر وشمال غرب أستراليا.

يُشير البحث إلى وجود تسعة أنواع مختلفة من شجرة القنقليز تنمو في المناطق المنخفضة والجافة. في أفريقيا، يتمثل النمو في جنوب الصحراء الكبرى حيث تزدهر نوعان في الأراضي الحارة الجافة والسافانا. وفي مدغشقر، يتسارع نمو 6 أنواع منها في الغابات الجافة في الجزء الغربي من الجزيرة. بالنسبة لأستراليا، تحظى الشجرة بالوحيدة من نوعها بالنمو في غابات السافانا المفتوحة. يُلاحظ أن هذه المناطق المتنوعة التي تستضيف شجرة القنقليز تتشابه في وجود موسم رطب قصير وموسم طويل حار وجاف.

خصائص شجرة القنقليز

تمتاز شجرة القنقليز بملامحها الفريدة، حيث تظهر جذوعها على شكل براميل وتشبه الأغصان العارية الجذور، مما يخلق انطباعًا وكأنها انقلعت من الأرض ووضعت بشكل مقلوب. إلى جانب شكلها المميز، تتميز هذه الأشجار بعمر استثنائي، حيث قادرة على البقاء لآلاف السنين، وتشهد التاريخ وجود شجرة قنقليز بعمر يبلغ 2450 عامًا.

بعض أنواع شجرة القنقليز تتميز بتيجان وجذوع ذات لون رمادي بني إلى أحمر، وتظهر جذعها بشكل أسطواني يشبه زجاجة. أما أزهارها، فيتميز البعض بألوانها الحمراء أو الصفراء أو البيضاء، وتتألف من خمس بتلات. يتم تلقيح شجرة القنقليز بواسطة الخفافيش وحيوان الليمور، بينما يعتمد البعض الآخر على عث الفراشات الصقرية.

تتشكل ثمار شجرة القنقليز على شكل كبسولات كبيرة تشبه البيض في بعض الأنواع، وقد يصل طولها إلى حوالي 20 سم. عند نضجها، يصبح غلافها الخارجي صلبًا وخشبيًا ومغطى بشعر بني غامق. تنفجر هذه الكبسولة عندما تنضج، مما يسمح للبذور الشبيهة بالفول بالخروج.

أهمية شجرة القنقليز

تلعب شجرة القنقليز، الملقبة بشجرة الحياة، دورًا حيويًا في النظام البيئي، إذ تسهم في الحفاظ على رطوبة التربة وتعزيز إعادة تدوير المغذيات، وتمنع تآكل التربة. بالإضافة إلى ذلك، تُعتبر مصدرًا هامًا للغذاء والماء ومأوى لمختلف الكائنات الحية مثل الطيور والزواحف والحشرات. تتميز شجرة القنقليز بإنتاج ثمار غذائية حتى في السنوات الجافة.

تحمل كل نوع من شجرة القنقليز أهمية مختلفة في النظام البيئي. في إفريقيا، تُستهلك ثمارها وقرون بذورها من قِبل القرود، في حين تستخدم بعض أنواع الطيور أفرعها الكبيرة لبناء أعشاشها. يتغذى الفيلة والحيوانات البرية الأخرى على لحاء الباوباب الإسفنجي، الذي يوفر الرطوبة في حال نقص المياه.

من جهة أخرى، يتناول العديد من الأشخاص في جميع أنحاء إفريقيا أجزاءً من شجرة القنقليز، بما في ذلك الجذور والبراعم الصغيرة، ويقومون بغلي الأوراق وتناولها، وكذلك الزهور. يتم مزج لب الثمار مع الماء لتكوين مشروب منعش، وتُستخدم البذور المحمصة كوجبة خفيفة أو في تحضير مشروب يشبه القهوة. ومن ناحية أخرى، يستخدم لحاء الشجرة الليفي لصنع الحصائر والحبال والسلال والورق والقماش والشباك وخيوط الصيد، بينما يُستخدم خشبها كوقود ولأغراض البناء.

اكتشف منتجاتنا الخضراء على صفحة المتجر

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *