كيفية زراعة الثوم واستخدام أنواع مختلفة منه

هناك الكثير من الفوائد لزراعة الثوم. من السهل زراعته، ولا يحتاج إلى صيانة، وبالإضافة إلى نكهته اللذيذة، يمكن أن يكون الثوم بمثابة رفيق مفيد للنباتات الأخرى في حديقتك من خلال المساعدة في ردع الآفات.

ما هي أنواع الثوم المختلفة وكيف تختلف النكهات؟

هناك الكثير من الفوائد لزراعة الثوم. من السهل زراعته، ولا يحتاج إلى صيانة، وبالإضافة إلى نكهته اللذيذة، يمكن أن يكون الثوم بمثابة رفيق مفيد للنباتات الأخرى في حديقتك من خلال المساعدة في ردع الآفات. ما هي أنواع الثوم المختلفة التي يمكنك زراعتها وأيها مناسب لك وحديقتك؟ تابع القراءة لمعرفة المزيد.

يعتمد اختيار نوع الثوم الذي تريد زراعته على موقعك ونكهتك المفضلة.

يعد الثوم ذو الرائحة الطيبة والمذاق عنصرًا أساسيًا في المطبخ في كل ثقافة وفي الحدائق في جميع أنحاء العالم. بدأت زراعة الثوم منذ أكثر من 5000 عام، ليصبح حجر الزاوية في تقاليد الطهي والتطبيقات الطبية منذ العصور القديمة وحتى اليوم. يُزرع الثوم بسهولة، وهو محبوب لتعدد استخداماته ونكهته القوية، ويتمتع بعمر تخزين طويل، وهو صالح للأكل وقابل للنمو في الحديقة سواء كنت بستانيًا جديدًا أو ذا خبرة.

الثوم الناعم

الثوم الناعم، المعروف بنكهته الأكثر اعتدالًا والأقل لذعا مقارنةً بنظيره الصلب، هو المفضل لدى الطهاة والطهاة المنزليين، وهو عادةً النوع الذي تجده في متجر البقالة.

الثوم الناعم سهل النمو. يتطلب موسمًا باردًا أقصر وقابل للتكيف مع ظروف النمو المختلفة، مما يجعله خيارًا رائعًا لمجموعة واسعة من المناخات المعتدلة والدافئة. يتميز هذا النوع من الثوم بساق أكثر ليونة، ولهذا السبب يتم استخدامه غالبًا لصنع ضفائر الثوم الكلاسيكية التي قد تراها معلقة في المطابخ.

يتميز طعم الثوم الطري بأنه لاذع ولكنه لا يطغى عليه، مما يوفر توازنًا مثاليًا لتعزيز مجموعة متنوعة من الأطباق بدءًا من الخضار المقلية وحتى اليخنة الشهية. بالإضافة إلى ذلك، يُعرف الثوم الناعم بفترة صلاحيته الأطول، مما يضمن لك الاستمتاع بنكهته اللذيذة لمدة تصل إلى عام. تساعد الطبقات العديدة من الجلد الورقي المربوط بإحكام على فصوص الثوم الناعمة على البقاء طازجًا لفترة أطول.

1

الثوم الصلب

يشتهر الثوم الصلب بنكهته القوية والمعقدة. يتميز هذا النوع من الثوم بساق مركزي صلب وعدد أقل من فصوص الثوم ولكن أكبر من نظيره ذو العنق الناعم. إنه يزدهر في المناخات الباردة، مما يجعله خيارًا مثاليًا للبستانيين في المناطق ذات الشتاء البارد.

نكهة الثوم الصلب أكثر وضوحًا وأكثر ثراءً من الأصناف الناعمة، مع طعم حار ولكنه دقيق يضيف عمقًا لمجموعة واسعة من الأطباق. يمكن تخزين البصيلات الصلبة لمدة 6-8 أشهر كما أن فصوصها أسهل في التقشير. غالبًا ما يستخدم الثوم الصلب في الوصفات التي يكون فيها الثوم هو النجم، كما هو الحال في الثوم المحمص أو الصلصات المملوءة بالثوم.

يُنتج الثوم ذو العنق الصلب قطعًا صالحة للأكل، وهي عبارة عن سيقان الزهور المتعرجة التي تظهر في الربيع. تعتبر هذه السكاكين طعامًا شهيًا في حد ذاتها، حيث تقدم نكهة ثوم أكثر اعتدالًا وممتازة في البطاطس المقلية والبيستوس والسلطات. قم بقطع السيقان لتشجيع الثوم على تركيز طاقته على زراعة البصيلات الكبيرة.

ثوم الفيل

على الرغم من اسمه ومظهره، إلا أن ثوم الفيل يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالكراث أكثر من الثوم الحقيقي، والذي يتوافق مع حجمه الأكبر ونكهته الخفيفة. ينتج ثوم الفيل بصيلات كبيرة جدًا، تحتوي كل منها على عدد قليل من فصوص كبيرة الحجم. ينمو جيدًا في مجموعة متنوعة من أنواع التربة والمناخات، على الرغم من أنه يفضل التربة جيدة التصريف وأشعة الشمس الكاملة.

نكهته أخف بكثير وأقل كثافة من الثوم التقليدي، ويميل إلى طعم حلو قليلاً يشبه طعم البصل. وهذا يجعله مثاليًا للأطباق التي ترغب فيها بنكهة الثوم الخفيفة دون أن تطغى على المكونات الأخرى. يمكن استخدامه نيئًا ومطبوخًا في السلطات، والحساء، وأطباق الخضار المحمصة، أو حتى كبصلة محمصة مستقلة، حيث تتكرمل السكريات الطبيعية لتكوين نكهة حلوة ولذيذة. يعد ثوم الفيل بداية للمحادثة نظرًا لحجمه الرائع وطعمه المعتدل.

الثوم الناعم ضروري للثوم الطازج على مدار العام من حديقتك الربيعية والخريفية
يتمتع الثوم الناعم بالعديد من الصفات المفيدة. بالإضافة إلى التضفير للتخزين الزخرفي، يتميز الثوم الناعم بفترة صلاحية أطول، مما يضمن حصولك على ثوم طازج في متناول اليد لفترات طويلة، لذلك ينمو كثيرًا! كما أنها تتميز بإنتاجية أعلى، مما يجعلها خيارًا مثمرًا لحديقتك. الثوم الصلب له فوائده أيضًا. فهو أسهل في التقشير، وينتج عنه بقع، ويتحمل البرد بشكل أفضل.

دليل خطوة بخطوة لتضفير الثوم الناعم
إن تجديل الثوم ذو العنق الناعم ليس عمليًا فحسب؛ إنه شكل من أشكال الفن. إليك دليل بسيط للبدء:

  • الحصاد والتنظيف: احفر الثوم بلطف وأزل التربة. اتركها لتجف لبضعة أيام في منطقة باردة ومظللة.
  • الفرز والتشذيب: حدد البصيلات ذات الأحجام المتشابهة وقم بقص الجذور، مع ترك سيقان طويلة يمكنك جمعها.
  • ابدأ التضفير: ابدأ بثلاث لمبات (يمكنك ربط البصيلات الثلاثة الأولى معًا بخيوط لتحقيق الثبات) وأضف المزيد تدريجيًا، ونسج السيقان معًا بإحكام في نمط مضفر.
  • تأمين وتعليق: بمجرد وصولك إلى النهاية، قم بلف السيقان لعمل شماعة، واربط الحلقة بشكل آمن بخيوط وعلقها في مكان بارد وجاف.

ما هي سكاكين الثوم؟

تتميز البراعم الخضراء المتعرجة التي تخرج من بصيلات الثوم بنكهة أكثر اعتدالًا. تصبح فصوص الثوم مقرمشة عندما تكون نيئة، وتصبح طرية عندما تُقلى أو تُشوى. في الثوم الناعم، تكون السكاكين أقل شيوعًا من الأصناف ذات العنق الصلب ولكنها بنفس القدر من النكهة. قم بقص البصيلات حتى يركز الثوم طاقته على زراعة بصيلات كبيرة. حاول صنع صلصة البيستو بالثوم. إنها لمسة فريدة من نوعها على هذه الصلصة المفضلة.

نصائح الخبراء لزراعة الثوم ذو العنق الناعم
إن زراعة الثوم ذو العنق الناعم أمر بسيط جدًا. ابدأ باختيار مكان مشمس ذو تربة جيدة التصريف. ازرع البذور في الربيع أو الخريف، بعمق حوالي بوصتين ومسافة ست بوصات. ثم بسقيها بانتظام. احصد عندما تبدأ الأوراق في التحول إلى اللون البني واستمتع بالنتائج اللذيذة.

اكتشف منتجاتنا الخشراء على صفحة المتجر

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *